الأحد، 17 صفر، 1434 هـ

شوق وامتنان ~

مسائكم انقى من الندى و أصفى من الشهد

اشتقت لكم كثيرا و اشتقت لهذه الأركان الدافئة ابتعدت كثيرا عن التدوين رغم حبي له لا أعلم لماذا و لكني أثرت الصمت على البوح وربما أفضل

شكرا لكل من تابعني و سأل عني أخص بالذكر الفاضلين كاتب الأنثى و قوس قزح أسعدكما البارئ و حفظ لكما من تحبان

🌹🌹🌹