الخميس، 26 جمادى الأولى 1430 هـ

رغبات مخنوقة,,

CAPCDS3Q

\\

رغبة شديدة تحاصرني …. تمزقني أشلاء داخلياً

:: رغبة في الصراخ في البكاء::

وفي هذه اللحظة هل لي أن أصرخ من دون أن يُسمع لصراخي صوت يدوي؟؟

هل لي أن أبكي و أتنهد أوجاعي بصمت يدوي؟؟

تمنيت أن لا تحمل مدونتي الآسى يوماً ….ولا الحزن حرفاً…

ولكن ما بحياتي حيلة…

كلما فتحت باباً أُغلق آخر الى أن اُغلقت جميعها في وجهي …

و لولا أملي بالله و إيماني لما صبرت لحظة…

بداخلي نجوم الأمل تتلألأ …. ومن حولي أحبة لهم القلب يخفق..

أعيش من أجلهم و لأجلهم…

أخفي وجعي رغماً عني فأحبتي لا يستحقون أن يروا حزني أن يشعروا بألمي..

أريد فقط أن أنام قريرة العين مرتاحة البال من دون حاجتي لأي شخص كان سوى لرب الأنام…..

سئمت من مجاملة البعض و تزييفهم لمشاعرهم اتجاهي لمصلحتهم و أنا أعلم يقيناً بنواياهم القذرة…

تجد الواحد منهم يوهمك بالمحبة الصادقة ليصل لمراده ..

::وما خفي كان أعظم::

أحيانا أرغب وبشدة في سماع خبر مفرح …فكم من وقت مضى لم أفرح لشيء ما يخصني…

يـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاربــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يوماً ما سيكون يومي …. وتشرق شمس أحلامي

فأوعدني يارب …

و إن كان هذا قدري فلهم الدنيا ولي الآخرة (يارب)

الأحد، 22 جمادى الأولى 1430 هـ

الغروب في عيوني ,,

\\

أكثر المناظر عشقاً لعيناي (منظر الغروب) والتفاف
الشمس حول أشعتها..

مودعة يوماً من حياتي بحلوه ومره… بدمعاته و
بسماته …
و يزيد المنظر جمالاً ….أمواج البحر بسمفونيتها
العذبة الهادئة..

كم أعشقه واسرح بمخيلتي الى ماهو ابعد من الخيال..

دفء البوح
دفء البوح2
دفء البوح3
جدة
جدة2
::أرق التحايا وأعذبها::

الأحد، 15 جمادى الأولى 1430 هـ

عتبات الإنتظار,,

CAVTOHTY
\/
أربع سنوات على عتبات الانتظار .....
انتظر إنسان لا أعلم إن كان حقا إنسان أم أنه
مجرد أحلام....
تراءت لي ذات منام…
سهرت معه ليال طوال ....
يسامرني طيفه في زوايا الحجرات….
و خلف تلك الوسادات ...
المبللة بدموع  حب واشتياق ...
لشخص لم أراه .. ..
و لكن قلبي أخبرني بأني سأراه ...
!!!

السبت، 7 جمادى الأولى 1430 هـ

إشتقت اليكم ,, أحـــ؛ــــبـــتــــ؛ــــي,,

1051820522_fde160e976
أعلم يقينا بأن الكتابة إلهام … أحاسيس تنتابنا ذات
لحظة
ولكن لم أشعر يوما بهكذا إحساس …
لم أشعر مطلقا بأني عاجزة عن الكتابة …
بل و أكره تلك الأقلام التي تنتشلها يداي ..
لتبوح النفس عن مكنوناتها …
حالة غريبة بالرغم من الرضى الذي أشعر به للكثير من الأمور بحياتي..
أضحك ,,, ابتسم,,,اواسي هذا وذاك
و كأنني جبل لا ينهار ..

والحقيقة أن داخلي منهار..

أقف على عتبات مدونتي الحبيبة يوميا …
أزور أخواتي الحبيبات و أنهل من عذب أحرفهن..
كل ذلك بصمت ..
فلا رغبة لي بالكتابة …
الآن لا أعلم ماهي حالتي ولكن اتمنى أن تكون بأحسن حال..
وبصدق أشتقت للجميع خاصة ..
أسيرة اللوحة
أنفاس الرحيل
إحساس طفلة
للوش
بنت الريف (فلور)
بنت أحمد
ألواني
قوس قزح
::أسعد الله قلوبكم الطاهرة::